رقم الخبر: 185244 تاريخ النشر: كانون الثاني 19, 2017 الوقت: 14:15 الاقسام: محليات  
ظريف يدين الجرائم ضد المسلمين في بورما ويؤكد ان لدى ايران خياراتها لو ألغى ترامب الإتفاق النووي
في كلمته خلال الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية التعاون الاسلامي

ظريف يدين الجرائم ضد المسلمين في بورما ويؤكد ان لدى ايران خياراتها لو ألغى ترامب الإتفاق النووي

ندّد وزير الخارجية محمد جواد ظريف بالجرائم المرتكبة ضد المسلمين في بورما، خلال مشاركته في الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي الذي عقد الخميس لبحث ازمة الاقلية المسلمة (الروهينغا) في ميانمار واحدث التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

واشار في كلمته خلال الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الاسلامي، الى حرمان المسلمين الروهينغا في بورما من حقوق المواطنة، والتمييز المنظم والعنف والكراهية الواسعة التي تمارس ضدهم، داعيا الى اتحاد العالم الاسلامي في الدفاع عنهم لكونه مسؤولية جميع الدول المسلمة.
وفيما انتقد سكوت وسائل الاعلام العالمية حيال وضع المسلمين الروهينغا، اعرب وزير الخارجية الايراني عن أسفه من عدم تناقل الاعلام العالمي في عناوينه الصور المروّعة التي تظهر مأساة المسلمين في هذا البلد حيث الاطفال الغرقى على شاطئ البحر في بورما.
كما انتقد ظريف عدم اهتمام المجتمع الدولي بهذا الملف، مطالبا الأمم المتحدة بالتركيز على الأزمة التي تسببت بشكل عملي في حرمان شعب بأكمله من حقوقه الاولية في الجنسية والمواطنة.
ودعا وزير الخارجية الايراني الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي الى توظيف كافة الامكانات للضغط على الحكومة البورمية بمنح حقوق المسلمين الروهينغا في هذا البلد.
واشار ظريف الى الخطوات الايجابية في سياق الديمقراطية التي اتخذتها الحكومة في بورما، مؤكدا ان الشعب البورمي وكل المسلمين يجب ان ينعموا بهذه الاجراءات.
وشدد وزير الخارجية الايراني على ضرورة ايصال المساعدات الانسانية، ومن دون أي عراقيل، الى المسلمين الروهينغا، مبينا ان هذه المساعدات يجب ان تشمل كافة هؤلاء المسلمين بمن فيهم الذين يقطنون في بورما وايضا الذين اجبروا على مغادرة منازلهم واللجوء الى دول الجوار. وفي تصريح للصحفيين على هامش الاجتماع الطارئ الوزراء خارجية منظمة التعاون الاسلامي أكد وزير الخارجية بان ايران غير قلقة من أي قرار قد يتخذه الرئيس الاميركي الجديد حول الإتفاق النووي، وقال: لو قرر ترامب إلغاء الإتفاق فان ايران لديها خياراتها ايضا.
وقال: اننا نؤمن بان من مصلحة الجميع الالتزام بهذا الإتفاق، والأهم من ذلك ان هذا الإتفاق هو إتفاق دولي وليس إتفاقا ثنائيا بين ايران واميركا.
وردا على سؤال حول الاجراءات التي ستقابل بها ايران تراجع ادارة ترامب عن الإتفاق النووي قال ظريف: إن الرئيس الاميركي ترامب يحب المفاجآت ونحن بدورنا سنجعله يتفاجأ.
هذا والتقى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف نظيره الباكستاني عزيز أحمد تشودري على هامش الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الاسلامي في ماليزيا وبحثا حول العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما، التقى الخميس نظيره الماليزي أنيفه إمام وبحث معه العلاقات الثنائية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3412 sec