رقم الخبر: 185236 تاريخ النشر: كانون الثاني 18, 2017 الوقت: 18:59 الاقسام: محليات  
ظريف: بامكان ايران والسعودية التعاون معا لحل ازمات المنطقة

ظريف: بامكان ايران والسعودية التعاون معا لحل ازمات المنطقة

عقد الیوم الأربعاء، اجتماع خاص بسوریا في دافوس السویسریة؛ بمشاركة عدد من وزراء خارجیة الدول الأوروبیة والاقلیمیة بمن فیهم وزیر الخارجیة الإیراني محمد جواد ظریف ومسؤولة السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبي فدریكا موغریني.

عقد الیوم الأربعاء، اجتماع خاص بسوریا في دافوس السویسریة؛ بمشاركة عدد من وزراء خارجیة الدول الأوروبیة والاقلیمیة بمن فیهم وزیر الخارجیة الإیراني محمد جواد ظریف ومسؤولة السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبي فدریكا موغریني.
وأشار وزير الخارجية ظريف في كلمته بمنتدى دافوس الاقتصادي ان اجتماع آستانة لا ينافس اجتماعات الامم المتحدة أو عملها وقال: اننا نبني على ما قامت به الأمم المتحدة ونسعى لتظافر الجهود.
وأضاف: انه لا حل عسكريا للازمة السورية بل ينبغي علينا الوصول الى حل يتمكن الشعب السوري التحاور من خلاله.
وردا على سؤال حول موقف ايران من الادارة الاميركية الجديدة قال ظريف: انه علينا الانتظار حتى يتولى دونالد ترامب منصب الرئاسة الاميركية مشيراً الى ان السياسات الاميركية لم تكن ايجابية برمتها، هذا فضلا عن ان الدول لا يمكنها في هذه المرحلة ان تحتكر المعادلة.
وبشأن العلاقات مع السعودية اشار ظريف الى انه لا سبب قد يصل بايران الى العدائية مع السعودية واضاف: بامكان ايران والسعودية التعاون على مستوى المنطقة وحل ازماتها ومنها سوريا واليمن والبحرين.
واعتبر وزير الخارجية الايراني ان نكتة القرن هي ان يعتبر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ان ايران وراء (داعش).
وفي تصريحات له عما اذا كان سيتطرق مع المشاركين في منتدى دافوس الى موضوع الاتفاق النووي، قال ظريف: إن الفرصة قصيرة لكونه سيغادر دافوس مساء الاربعاء متوجها الى العاصمة الماليزية كوالالامبور للمشاركة في الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الاسلامي والذي سيبحث وضع المسلمين في بورما.
وأردف وزير الخارجية الايراني: سبق واعلنا مواقفنا حول خطة العمل المشترك كما بعثنا رسائل عديدة الى السيدة موغريني.
وقد التقى وزير الخارجية ظريف على هامش ملتقى دافوس منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني، حيث بحث الاثنان مختلف القضايا وفي مقدمتها الاتفاق النووي والقضية السورية.
كما التقى الوزير ظريف نظيريه السويسري ديديه بورك هالتر، والفنلندي تيمو سويني، وبحث معها حول مختلف ابعاد العلاقات الثنائية والتطورات الاقليمية والدولية.
والقى امس كلمة في المنتدى تحت عنوان (إيران في المنطقة والعالم)، ومن ثم غادر سويسرا متوجها الى العاصمة الماليزية كوالالامبور للمشاركة في الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الاسلامي الذي سيبحث اوضاع المسلمين في بورما (ميانمار) والسبل الكفيلة لتقديم الدعم لهم.
وكان ظريف قد وصل العاصمة السويسرية زيوريخ ليل الثلاثاء للمشاركة في منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس، وحضر في اول برنامج زيارته، الاجتماع الخاص بسوريا الذي عقد صباح أمس الاربعاء، في مدينة دافوس.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/6470 sec