رقم الخبر: 163753 تاريخ النشر: آب 27, 2016 الوقت: 18:24 الاقسام: محليات  
لاريجاني يؤكد معارضة ايران المطلقة لأي محاولة تهدف إلى تقسيم العراق
مستقبلاً أمين عام حركة النجباء

لاريجاني يؤكد معارضة ايران المطلقة لأي محاولة تهدف إلى تقسيم العراق

أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي على لاريجاني معارضة الجمهورية الإسلامية الإيرانية المطلقة لأي محاولة تهدف إلى تقسيم العراق.

أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي على لاريجاني معارضة الجمهورية الإسلامية الإيرانية المطلقة لأي محاولة تهدف إلى تقسيم العراق.
و أوضح لاريجاني اليوم السبت خلال لقائة الأمين العام للمقاومة الإسلامية حركة النجباء في العراق الشيخ أكرم الكعبي في العاصمة الإيرانية طهران "أن إيران تعارض تقسيم العراق مئة في المئة".
وخلال اللقاء نوه لاريجاني إلى أن "السعودية تبادر بالقيام بالكثير من الأنشطة السلبية في المنطقة لكن المهم أن السعودية لم تنجح ومنيت دائما بالفشل".
وفي ما يخص موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه المحاولات الخبيثة التي تسعى لها بعض دول المنطقة، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني الرامية إلى تمزيق وحدة العراق وتقسيم أراضيه، قال لاريجاني: نحن نعارض تقسيم العراق مئة في المئة كما أن المرجعية الدينية العراقية أيضا تسير على نفس الموقف.
وأوضح لاريجاني: ينبغي علينا أن نعلم أن مشروع العدو في سوريا والعراق لازال مستمرا ومشاكل (قضايا) هاتين الدولتين لم تنتهي بمجرد إنتصار هنا او هناك.
بدوره أكد الامين العام للمقاومة الاسلامية حركة النجباء في العراق، ان الصواريخ الاميركية يتم شراؤها بمبالغ ضخمة بأموال السعودية وتعبر من الحدود التركية لترسل الى كل الجماعات الارهابية الناشطة في سوريا.
وقال الكعبي: اقدم شكري الى الشعب الايراني وقائد الثورة المعظم لوقوفهم الى جانبنا في العراق وسوريا.. ففي هذين البلدين أريقت دماء المقاتلين الايرانيين الى جانب المقاتلين العراقيين والسوريين خلال محاربتهم للعصابات الارهابية.
وأضاف الشيخ الكعبي: بفضل الله وبمساعدة ايران تم تحرير العديد من المناطق العراقية التي كانت ترزح تحت سيطرة داعش، ولقد حققنا الكثير من الانتصارات على هذا التنظيم الارهابي في العراق.. والآن فإن ارهابيي داعش موجودون فقط في مدينة الموصل وبعض المناطق الصحراوية المحصورة في محافظة الانبار.
واشار هذا القيادي البارز في قوات الحشد الشعبي بالعراق الى العمليات الهامة الوشيكة لتحرير مدينة الموصل الاستراتيجية.
وشدد الكعبي على انه لولا دعم ايران لفصائل المقاومة في العراق، لكان هذا البلد يعاني من وضع مؤسف، وان المقاومة الاسلامية لحركة النجباء باعتبارها احد الفصائل التي تحظى بالدعم من الجمهورية الاسلامية الايرانية، تتواجد في جميع ميادين العمليات بالعراق.. كما كان لنا في فترات عديدة تواجد في محافظة حلب، والآن فإن قواتنا منتشرة في حلب، ولها سيطرة على منطقة تواجدها.
وبشأن التعاون بين حركة النجباء وحزب الله اللبناني، صرح الشيخ الكعبي: كان لنا تواجد في منطقة الزينبية بدمشق الى جانب مقاتلي حزب الله اللبناني. كما شاركنا مع هؤلاء المقاتلين في فترة ما في حصار حلب، وكنا بصدد فتح طريق نحو بلدة خناصر في محافظة حلب.. وكان لمقاتلينا دور مؤثر في عمليات تحرير بلدتي نبل والزهراء شمال المحافظة.
وأوضح: هنالك صواريخ يتم شراؤها بمبالغ ضخمة بأموال سعودية من الاميركيين، ويتم إرسالها الى سوريا عبر الحدود التركية وأخيرا يتم ايصالها الى جميع العصابات الارهابية الناشطة في سوريا... ولدى الارهابيين دعم تسليحي واسع، بحيث يستخدمون الصواريخ الاميركية المتطورة حتى لاستهداف الافراد.
وأشار الامين العام لحركة النجباء الى مسرحية الهدنة في سوريا، وأكد ان الارهابيين لا يؤمنون بالهدنة مطلقا وهم انما يستغلون هذه الفرصة لاحتلال مناطق اخرى.
ولفت الشيخ الكعبي في الختام، الى دعم مختلف الدول للعصابات الارهابية، وقال: حسب الوثائق التي لدينا، فإن أكثر من 140 دولة تدعم الارهابيين في سوريا، واننا في الحقيقة لا نحارب جبهة التكفير فقط في هذا البلد، وانما نحن نواجه تحت قيادة وتوجيه آية الله العظمى الخامنئي اكثر من 140 دولة، ولقد حققنا العديد من الانتصارات الكبرى في سوريا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/4828 sec