رقم الخبر: 163671 تاريخ النشر: آب 26, 2016 الوقت: 19:50 الاقسام: مقابلات  
وزير الدفاع  يعلن  إنشاء قاعدة لاطلاق الاقمار الصناعية
مؤكداً ان التعاون الايراني الروسي يهدف لمكافحة الارهاب

وزير الدفاع يعلن إنشاء قاعدة لاطلاق الاقمار الصناعية

* ضمان امننا في البحر هو مهمة الوحدات البحرية وهي تقوم بدوريات في المياه الاقليمية على مدار الساعة * الاسناد الجوي يأتي من اجل تسهيل العمليات العسكرية البرية في الاراضي السورية والتصدي للتكفيريين

الوفاق خاص/زهراء نصيري-  أكد وزير الدفاع العميد حسين دهقان، خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة اصفهان ، وهو يرد على سؤال لمراسلة الوفاق عن أحدث المنجزات العسكرية في مجال الصناعات الجوية/ الفضائية، أكد على ان الحكومة الحادية عشرة انجزت خطوتين اساسيتين في هذا المجال، وهما إنشاء ونصب قواعد ومنصات لاطلاق للاقمار الصناعية بتخطيط وتصميم محلي وبناء الاقمار الصناعية بسواعد المهندسين الايرانيين، وقال: إن هذه القواعد بامكانها إطلاق الاقمار الصناعية بزنة 500 كغم ووضعها في مدار 500 كم فوق سطح الارض.

وحول اسباب توقف شركة صناعة الطائرات الايرانية عن عملها، اكد وزير الدفاع ان البنى التحتية لهذه الصناعة متوفرة وتشمل المساحات والورش الصناعية والادوات والمختبرات الخاصة من أجل انتاج كافة انواع الطائرات وان العمل جاري من أجل رفع بعض العيوب والنواقص الموجودة في هذه الصناعة.

كما أشار وزير الدفاع الى برنامج وزارته في انتاج طائرات بدون طيار.

وبشأن الزوارق السريعة وضمان الأمن في الخليج الفارسي، قال وزير الدفاع: إن ضمان امننا في البحر هو مهمة  الوحدات البحرية وهي تقوم بدوريات في المياه الاقليمية على مدار الساعة لرصد تردد وتحركات الاجانب وستتصدى لأي انتهاك أجنبي لمياهنا الاقليمية.

وفيما يخص تواجد الطائرات الروسية في ايران، اكد العميد دهقان ان هذا التعاون يأتي في سياق مكافحة الارهاب ودعم قوات المقاومة وسوريا، وان الأسناد الجوي يأتي من اجل تسهيل العمليات العسكرية البرية في الأراضي السورية والتصدي للتكفيريين.

وتابع: إن هذا التعاون مع الأسطول الجوي الروسي يأتي عندما تكون هناك حاجة للأسناد الجوي.

وتطرق الى الدفاع الجوي الايراني، وقال لدينا دفاع جوي من ثلاثة مستويات منخفضة ومتوسطة وعالية للدفاع الجوي، مشيرا الى انه كانت هناك ثغرات على صعيد الدفاع الجوي ضد الاهداف العالية، ما دفعنا الى شراء منظومة (اس 300) للدفاع الجوي لسد هذه الثغرات، فيما اننا قادرون على تأمين باقي انظمة الدفاع الجوي محليا.

وعن الاوضاع في سوريا، قال دهقان: إن سوريا تحولت الى ساحة استقطاب للمسلحين من مختلف القوميات لتحارب تحت لواء الاسلام ويافطة داعش وصولا الى السيطرة على جميع سوريا وايجاد كيان لهم على غرار الكيان الاسرائيلي في فلسطين بهدف الدفاع عن مصالح اميركا وعدم السماح بعودة الاستقرار الى المنطقة والتأثير بالتالي على العالم الاسلامي بأسره.

كما أعتبر وزير الدفاع دعم ايران لسوريا والعراق لمواجهة الارهابيين، بانه يصب في اطار ضمان الامن في المنطقة وايران، وقال: إن محاربة الارهابيين في سوريا والعراق لايخدم السلام والأمن في المنطقة فحسب، بل اجراء يساعد على تعزيز الأمن في ايران.

واكد ان ايران ستقف الى جانب كل بلد وحركة تطلب المساعدة منها لمواجهة الكيان الصهيوني.

وتابع: إن ابعاد احداث سوريا تجاوزت حدود هذا البلد وتركت تأثيرها على كل المنطقة، ما يحتاج الى ارادة جماعية وتضافر الجهود لمكافحة هذه الظاهرة، وبالطبع ان ايران كانت السباقة في هذا المجال وكانت اول من دخل هذا المضمار وقد تبعتها بعد ذلك روسيا ولكن هذه الرسالة قد وصلت الى باقي البلدان حاليا.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص/اصفهان
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3606 sec