رقم الخبر: 102441 تاريخ النشر: آذار 15, 2016 الوقت: 18:09 الاقسام: اقتصاد  
زنكنة: على إيران وروسيا تكثيف حضورهما في أسواق الطاقة العالمية
حجم التبادل التجاري بين البلدين سيرتفع إلى الضعف

زنكنة: على إيران وروسيا تكثيف حضورهما في أسواق الطاقة العالمية

أكد وزير النفط الايراني، بيجن زنكنة، على قدرات ايران وروسيا لتعزيز حضورهما الفاعل في أسواق الطاقة العالمية.

وقال الوزير زنكنة، لدى استقباله وزير الطاقة الروسي الكساندر نوفاك، مساء الاثنين: ان البلدين لديهما طاقات إنتاجية كبيرة في حقلي النفط والغاز، داعياً الى تكثيف حضورهما على صعيد الأسواق العالمية للطاقة، مؤكداً ان الجمهورية الاسلامية تنتهج ستراتيجية مستدامة للتعاون في حقل الطاقة مع روسيا. وأضاف: ان رفع الحظر الغربي الجائر عن ايران أتاح فرصاً كبيرة لشركات النفط والغاز الروسية والايرانية للارتقاء بمستوى التعاون المشترك بينهما.

وأكد زنكنة ان طهران وموسكو بإمكانهما تعزيز تعاونهما الثنائي على صعيدي تجارة النفط والغاز والمقايضة، معرباً عن أمله في أن تكثف الشركات الروسية من استثماراتها في مشاريع النفط والغاز الايرانية.

من جانبه، لوح وزير الطاقة الروسي الى مساندة بلاده لاستثناء ايران من قانون (التجميد)، وقال في تصريح للصحفيين على هامش لقائه وزير النفط الايراني بيجن زنكنة: ينبغي التوصل الى اتفاق بين الدول المنتجة للنفط بمنظمة (أوبك) وخارجها، لتحصل ايران على حق يتيح لها زيادة انتاجها من النفط.

وأكد الوزير الروسي قائلاً: ان موسكو تتفهم موقف ايران الرامي الى رفع نسبة الانتاج، في ظل حرمانها خلال فترة الحظر الاقتصادي.

وفي جانب آخر من تصريحاته، قال نوفاك انه بحث ووزير النفط الايراني سبل تعزيز التعاون المشترك وخاصة في حقول النفط والغاز وصفقات المقايضة للغاز المسال (ال.ان.جي). وأضاف: انه اتفق وزنكنة على عقد اجتماع لإجراء مباحثات ثنائية حول العقود النفطية المشتركة، مؤكداً ان روسيا تحرص على تفعيل حضورها في صناعة النفط والغاز الايراني.

من جهته، أشار وزير الطاقة الإيراني، حميد جيت جيان، إلى تطوير التعاون بين روسيا وإيران في مجال الطاقة، وقال: ان إيران اتفقت مع روسيا على إنشاء محطة حرارية بسعة 1400 ميغاواط.

وفي ختام اجتماع مع وزير الطاقة الروسي يوم الإثنين، قال جيت جيان: لقد توصلنا الى العديد من الاتفاقات مع روسيا في مجال المياه والكهرباء. وأضاف: لقد تقرر عقد إجتماع في تفليس (عاصمة جورجيا) خلال شهر أبريل القادم بهدف ربط شبكات الكهرباء بين إيران وأرمينيا وروسيا وآذربايجان، مشيراً إلى تشكيل لجنة دائمة ومشتركة لمتابعة الاتفاقيات المبرمة بين البلدين.

من جانبه، أشار وزير الطاقة الروسي الى أنه تم خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إيران خلال الأشهر الماضية تهيئة الظروف اللازمة لتطوير العلاقات بين البلدين وخاصة في المجال الاقتصادي. وقال نوفاك: من بين المجالات التي يمكن للجانبين أن يتعاونا في إطارها هي إنشاء محطة ذرية وبناء نظام لنقل الكهرباء بين البلدين عبر آذربايجان وأرمينيا وكذلك تطوير وحدات إنتاج الطاقة.

إلى ذلك، قال محمود واعظي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس الجانب الايراني في اللجنة الاقتصادية الايرانية-الروسية المشتركة: ان حجم التبادل التجاري بين البلدين سيرتفع الى الضعف في العام الحالي.

وأضاف واعظي، بعد لقائه وزير الطاقة الروسي، ان قيمة التبادل التجاري بين ايران وروسيا تبلغ حالياً مليار و500 مليون دولار وستتضاعف خلال العام الجاري مع الأخذ بنظر الاعتبار المشاريع والخطط التي اتفق البلدان بشأنها.

ووصف واعظي العلاقات الايرانية-الروسية بأنها تسير في الاتجاه الصحيح. وتطرق الى اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة للبلدين. ونوه الى أن الاجتماع بحث ما توصل إليه الاجتماع الثاني عشر للجنة وكذلك الاتفاقيات التي وقعها البلدان خلال زيارة الرئيس الروسي لطهران، كما أن اللجنة بحثت تنشيط السياحة بين البلدين. ونوه واعظي أيضاً الى أن روسيا أبدت رغبتها في أن تزيد ايران نشاطها في قطاع الألبان والمحاصيل الزراعية والدواجن الروسي، وتم الاتفاق على خفض قيمة الضرائب، معرباً عن أمله بارتفاع مستوى التعاون في هذا المجال نتيجة المباحثات التي جرت مع القطاع الخاص.

وكان وزير الطاقة الروسي، الكساندر نوفاك، قد وصل طهران على رأس وفد اقتصادي رفيع مساء الأحد. وفضلاً عن لقائه وزير النفط الايراني، أجرى نوفاك لقاءات مع بعض الوزراء وكبار المسؤولين في قطاع الاقتصاد لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/7005 sec